مرحبا بك في شبكة شلالة العذاورة
 
الرئيسيةالمنشوراتس .و .جبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الثعلب يأكل القمر

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ديومة قمر الاقمار

avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 15170
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
الموقع : في قلب لأمورة ديما...

مُساهمةموضوع: الثعلب يأكل القمر   الأربعاء 25 أغسطس - 11:08

هلا بنات كيفكم؟
هذا الموضوع تكمل للموضوع السابق
وطبعاا اضوع منقووول من احد المنتديات:::
وانشاء الله بسوي موضوع انا بكون الي اكتبه بس مو على هذا القسم
قسم ثااني غيره هع..ز
نبدأأ
(
)
(
)
الثعلب يأكل القمر..

في ليلة مقمرة، كان الثعلب الجائع يطوف خلسة حول بيت في مزرعة بحثاً عن فريسة.. وأخيراً.. وبعد طول معاناة، قابلته هرة صغيرة..


فقال لها: لست وجبة مشبعة لمخلوق جائع مثلي.. لكن في مثل هذا الوقت الصعب، فإن بعض الشيء يكون أفضل من لا شيء.
وتهيأ الثعلب للانقضاض على الهرة.. فناشدته قائلة : كلا أرجوك.. لا
تأكلني.. وإن كنت جائعاً، فأنا أعلم جيداً أين يمكن للفلاح أن يخبئ قطع
الجبن.. فتعال معي، وسترى بنفسك.
صدق الثعلب ما قالته الهرة الصغيرة.. وسال لعابه ينما تخيل قطع الجبن وهو يتهمها.


فقادته الهرة إلى فناء المزرعة حيث يوجد هناك بئر عميقة ذات دلوين..
ثم قالت له: والآن، انظر هنا، وسترى في الأسفل قطع الجبن.
حدّق الثعلب الجائع داخل البئر، ورأى صورة القمر منعكسة على الماء، فظن أنها قطعة من الجبن.. فرح كثيراً وازداد شوقاً لأكلها..
قفزت الهرة إلى الدلو الذي في الأعلى، وجلست فيه، وقالت للثعلب: هذا هو
الطريق إلى الأسفل.. إلى قطعة الجبن.. ودورة الهرة بكرة الحبل، ونزلت
بالدلو نحو الأسفل إلى الماء..



وهبطت إلى الأسفل قبل الثعلب، وهي سعيدة.. وتعلم ما تفعل.. ثم قفزت إلى خارج الدلو وتعلقت بالحبل..
ناداها الثعلب قائلاً: ألا تستطيعين حمل قطعة الجبن إلى الأعلى؟.
أجابت الهرة : كلا، فإنها ثقيلة جداً.. ولا يمكنني حملها إلى الأعلى.. لذا عليك أن تأتي إلى هنا في الأسفل.



ولأن الثعلب أثقل وزناً من رفيقته، فإن الدلو الذي جلس فيه الثعلب هبط إلى
الأسفل وغمره الماء، في الوقت الذي صعدت فيه الهرة الصغيرة إلى الأعلى،
وأفلتت من فكي الثعلب بذكائها..



النهاية








مغامرات رّيان



كان قاسم حطابا طيب القلب ، يعيش من كد يده ، ونقر فأسه ، ولم يكن ما يحصل
عليه من جمع الحطب وبيعه يكفيه قوت يوم له ولزوجته وولده ريان البالغ من
العمر خمس عشرة سنة .


وبينما هو عائد مطرقا يفكر في همومه وتدبير معيشته ، راى حجلة غريبة الشكل
، كبيرة الحجم فقبض عليها ، فوجد تحتها بيضتين كبيرتين ، فعجب من كبر
حجمهما وغرابة لونهما ومتانة قشرتهما وتمنى ان يبيعهما بربع دينار يشتري
به شيئا يفرح زوجته وولده .



حمل قاسم الحجلة وبيضتيها ، وعرج على بيته فوضع الحجلة في قفص كبير ، وجعل
لها ما يشبه الأدحية ، واخد البيضتين لبيعهما ، فلقيه يهودي ، فلما راهما
دهش ، وتلهفت نفسه على شرائهما ، ودفع له دينارين ثمنا لهما ، فظن قاسم ان
اليهودي يهزا به ، فقال : يفتح الله ، فقال اليهودي بلهفة : خمسة دنانير .
فهم قاسم أن اليهودي جاد ، ويعني ما يقول ، وفطن ان البيضتين غربيتان
ولهما شأن ، وبعد مساومة طويلة سمح لليهودي بالبيضتين مقابل عشرين دينارا
قبضها قاسم فورا .
وعرج على السوق فاشترى لأسرته أطايب المأكولات ، وأصناف الفواكه والحلويات .





وفي الأيام التالية كانت الحجلة تبيض كل يوم بيضة حتى أتمت ثلاثين ، باعها
جميعها لليهودي ، وقبض ثمنها منه ثلاثمائة دينار . وتوقف بيض الحجلة ،
فأراد اليهودي استغلال الموقف واستغفال قاسم ليشتري منه الحجلة ، وغالي له
في ثمنها فرفض ان يبيعها .


وبعد مضي شهرين عزم قاسم على السفر الى الحجاز ليؤدي فريضة الحج ، واوصى
زوجته بالحجلة ، أن تحافظ عليها ، وان لا تفرط فيها ، وان لا تبيعها مهما
كان الثمن ، وسافر وهو يكرر وصيته هذه .




ولما مضى على سفر قاسم أسبوع حضر اليهودي ، وساوم المرأة على بيع الحجلة .


قالت :- لا .. لا ابيعها ابدا...


ولكن اليهودي قال :


ادفع ثمنها ألف دينار ، وأدفع لك خاصة ألفين . ولم تصدق سمعها وظنته يمزح
، فقال : - سأجعل لك ثلاثة الاف دينار .قالت : أحضر النقود . فأحضرها ودفع
لها ، فسلمته الحجلة فذبحها ، ثم قال : - خدي نظفيها ، وان سقط منها شيْ
او فقد ، شققت بطن من يأكله حتى أخرجه منه . فهمت ؟! نعم لا يأكل منها أحد
شيئا... والا اخرجت ما أكله من بطنه !!



دهشت المرأة واخدت تنظف الحجلة ، وبينما هي كذلك دخل ابنها ريان ، فسألها
أن تعطيه منها شيئا ، فرفضت ، فخطف القانصة ، واكلها ، فلما لم يحسن مضغها
ابتلعها صحيحة . فقامت صارخة في وجهه وقالت : أهرب من هذا البلد ، أهرب ،
فقد توعد اليهودي الذي اشتراها كل من يأكل منها شيئا بشق بطنه لاخراجها
.... وما أظنه الا جادا في قوله وانا أخاف عليك منه فاترك البلد حالا قبل
ان يحضر !... فقام الولد وركب فرسا لأبيه وهرب !


حضر اليهودي ليأخد الحجلة فلم يجد القانصة ، فسأل عنها فقالت : خطفها ابني
من خلفي قال اليهودي : هاتيه لأشق بطنه ، وأخد منه القانصة . انا دفعت هده
الالاف من الدنانير لأجلها ، فهل تظنينني مازحا أم تاركا حقي ؟! . قالت
الام : انه ركب فرس أبيه وهرب .


ركب اليهودي فرسه حالا وتبعه . وكان كلما نزل في حي او بلد يسأل عنه ويذكر
اوصافه فيقال له : كان هنا وسافر ، حتى أدركه بعد شهر في البرية. فقال له
: تعال هنا لأفتح بطنك واخد القانصة ، أنا دفعت فيها الالف الدنانير . قال
ريان : أتريد ان تقتلني من أجل قانصة حجلة ؟ أدهب لا أم لك ! ولكن اليهودي
اخرج سكينا حادة وهجم على ريان يريد شق بطنه . فتناوله ريان بيده ، ورفعه
كما يرفع تفاحة ، وضرب به الارض فلم يتحرك .....



عجب ريان من قوته ، ولاحظ لاول مرة ان جسمه قد نما وان قوته أصبحت خارقة ففرح بذلك جدا وعجب له.





واصل ريان سفره حتى وصل مدينة الموصل بعد ثلاثة اشهر . فرأى جماجم كثيرة
معلقة على بوابة قصر الوالي فدهش لذلك وسأل عن السبب ، فأخبره بعض الناس
أن للوالي ابنة عليمة بالصراع ، ولها قوة جسدية هائلة ، وأنها لن تتزوج
الا من يغلبها في الصراع ، فإذا لم يغلبها يقتل ، ويعلق رأسه على بوابة
القصر . وقد تقدم لها أربعون شخصا من أقوى الناس في العالم غلبتهم جميعا ،
وهذه جماجمهم تشهد بذلك



سر ريان بقوته الجديدة وذهب الى الوالي ، وطلب منه أن يصارع ابنته على
شرطها . فنظر إليه الوالي فرأى فتى دون السادسة عشرة لم يخط شاربه ، ولكنه
طويل عريض الألواح ، متينها ، بعيد ما بين المنكبين ، فكره له ان يقتل
،ونصحه بأن لا يفعل ، فهو يعرف بأس ابنته وخبرتها في الصراع . ولكن ريان
ألح وأصر فقال الوالي : اذن وقع الاتفاق الخاص بهذا الشأن فوقعه ريان
ووقعه الوالي .


وخرجت البنت بملابس المصارعة امام والدها وكبار اهل المدينة ، فجالا في
الصراع جولة دامت ساعة ، طرحها ريان بعدها على الارض ، لكنها كانت تنهض في
كل مرة بخفة ولباقة ورشاقة ولم تستطع ان تلقيه مرة واحدة على الارض ، ودام
الصراع ساعتين وظهر الاعياء على الفتاة . فأمر الوالي بإيقاف الصراع
واستئنافه في اليوم الثاني .


أنزل الوالي ريان في ضيافته . ولكنه كان يشك في قوته الغريبة على صغر سنه
... ولذلك جمع الحكماء والاطباء وقال لهم : - ان في هذا الولد سرا ، وهو
السبب في عجز ابنتي عن قهره ، وقد أبقيته الليلة في ضيافتي لتخدروه
وتفتشوه ، وتكشفوا لي هذا السر .
ففعلوا ، وعروه فلم يجدوا شيئا . في تلك الاثناء كان اليهودي وبعد أن
استفاق من اغماءته قد وصل الى الموصل ، وسمع ان شابا صغيرا لم بخط شاربه
بعد قد صارع الاميرة وانتصر عليها ، تلك الاميرة التي عجز عن مصارعتها
أقوى الرجال .....
وأيقن اليهودي أن هذا الشاب هو ضالته المنشودة وهو من يبحث عنه . فانطلق
الى قصر الوالي حالا وقابله قائلا : سيدي الوالي ... هذا الفتى الذي يصارع
ابنتك ، هل أدلك على مصدر قوته ؟! إنها قانصة ابتلعها وهي موجودة في أعلى
بطنه وان شئت شققت لك بطنه بسكيني هده واخرجتها منه .


فرح الوالي وطلب الاطباء فأعادوا تخدير ريان وعروه ليفتشوه ، وهنا صرخ
اليهودي مشيرا الى نتوء غريب عند رأس معدته قائلا : هذا هو مصدر قوته يا
مولاي .. هذا .... فقال الوالي : أخرجوه .
فأجرى الاطباء له عملية خفيفة استخرجوا بها القانصة ، وعجب الوالي اشد
العجب ، وأخد القانصة واحتفظ بها عنده ، رغم توسلات اليهودي ان يأخذها
هو...وعند الفجر نهض ريان فشعر بثقل واعياء . ولم يجد في نفسه القوة التي
كان يشعر بها من قبل ، وتحسس موضع القانصة فلم يجدها فخشي على نفسه وهرب
من القصر لا يلوي على شيء .







وسار يومين ، فوجد ثلاثة من اللصوص قد قطعوا الطريق على ساحر فقتلوه ،
واختلفوا على تقسيم ماغنموه منه. فلما رأوه ، قال بعضهم لبعض نحكم هذا
الغلام بيننا ونرضى بحكمه ، وعرضوا عليه ذلك فقبل .


فقال لهم : - ما البضاعة التي أنتم عليها مختلفون ؟



قالوا : معنا بساط اذا قرع بمقرعة يطير في السماء ليبلغ الانسان ما يريد
في مثل لمح البصر ، ولو كان في اطراف المعمورة . وسفرة تطوي : اذا نشرت
وطلبت اصنافا من الطعام امتلات بها . ودف اذا هززته ساقط ذهبا .


قال ريان : هاتوا البساط فافرشــوه لأرى مساحته ، ففعلوا ثم قال : ضعوا
عليه المقرعة والسفرة والدف ففعلوا .قال ريان : سأقدف الان بحجر بأقصى
قوتي فمن وصل الحجر اولا فله ان يختار من هذه الثلاثة الشيء الذي يريد
فرضوا بذلك .


فأخذ حجرا وقذف به بعيدا ، فتسابق اللصوص الى غايته . وأغمض عينيه فطار
البساط بالمقرعة ، وقال : - إحملني إلى جبل قاف . وأغمض عينيه فطار البساط
به فإذا هو في وقت قصير في جبل قاف . وهناك نشر السفرة وطلب طعاما وفاكهة
فامتلأت بذلك ، فأكل وشبع وحمد الله . ثم هز الدف فإذا هو يساقط ذهبا .





فطوى ذلك ، وجلس على البساط ، وقال : احملني بقرب قصر الوالي وهناك دخل
على الوالي، وقال له : لقد عدت لمصارعة الفتاة إن أذنت ، فنزلت الفتاة
لمصارعته وهي واثقة من أنها ستغلبه في هذه المرة... ففرش البساط وقال : -
سنتصارع على هذا البساط ، فرضي الوالي ورضيت . فلما استقرت عليه ضرب
البساط بالمقرعة وقال : احملنا إلى جبل قاف ، فطار بهما البساط والوالي
واهل البلد في دهشة وخوف ...!




ولما استقر بهما البساط ، قال : ماذا اعمل بك الان ؟ قالت : انا مستجيرة
بمروءتك ان تردني الى ابي فأرد لك القانصة واتزوجك لئلا نهلك هنا جوعا في
هذا المكان الأجرد . قال : أطلبي ما تشتهين وانا اتي لك به ، ونشر السفرة
فطلبت فامتلات السفرة بالاطعمة الشهية التي طلبتها ، وهز لها الدف فساقط
ذهبا . فقالت له : قم بنا نتمشى قليلا لعلنا نجد مكانا نأوى اليه في الليل
.


فسر بتسليمها واستكانتها ، ونزل امامها عن البساط . فلما استقر على الارض
ضربت البساط بالمقرعة وقالت : اوصلني الى قصر ابي فاستقرت به !!






وكاد قلب ريان ينخلع وهو يرى البساط يطير بالاميرة ... وأحسن بالألم
الشديد يعتصر قلبه لأن ألاميرة ضحكت عليه واستولت على كنوزه .. وندم لأنه
سلم لها بهذه السرعة ولم يأخذ الحيطة لدهائها ومكرها .. وبدأ الياس يدخل
الى قلبه وقد أحسن أنه لن يرى أهله بعد اليوم وسيموت هنا وحيدا جائعا
عريانا ... وبقي ريان وحده في جبل قاف . فقام يمشي ثلاثة أيام ، فوجد
نخلتين احداهما تحمل بلحا أصفر واخرى تحمل بلحا أحمر . فتناول حبة بلحة
صفراء فنبت له في اقل من ساعة قرن اصطدم بأعلى الشجرة . فتناول حبة تمر
حمراء من الشجرة الثانية فذاب القرن وعاد ريان كما كان .


فســر ريان لما رأى و اقسم لينتقمن من الاميرة بهذا البلح ، فأخد قسما من
البلح الاصفر وقسما من البلح الاحمر و اتجه نحو قصر الوالي فوصله بعد سنه
كاملة لقي فيها الاهوال و المشقات و تعرضت نفسه للتلف عدة مرات لولا ان
نجاه الله فسار تحت القصر ينادي : بلح في غير اوانه ، يا من يشتري بلحا في
غير اوانه ...





فاشترت منه بنت الوالي ثماني بلحات و اكلتها فنبت لها ثمانية قرون و
استقرت في سقف البيت ، و صرخت الاميرة واستنجدت بوالدها واهل القصر جميعا
ولم يستطع احد ان يخلصها مما هي فيه وأعيا امرها الحكماء والأطباء ، واغتم
الوالي لما أصاب ابنته فكتب على نفسه عهدا ان من خلص ابنته مما هي فيه
زوجها له وجعله وريثه على العرش ، وأشهد على نفسه أن يبر بوعده ، ويفي
بعهده .



فلما علم ريان بذلك حضر في ثياب حسنة ، وقد بدا ناضر الشباب مكتمل الرجولة
، وقد احكمته التجارب ، وصقلته الحوادث التي مرت به ، واخلصته الصعاب التي
عاناها ، وتقدم ثابت الخطو ، ماضي العزم ودخل القصر .ثم هو قدم للاميرة
ثمرة حمراء كان قد سحقها ووضعها في برشامة ، فابتلعتها فذاب احد القرون .


سر ابوها غاية السرور وزغردت النساء فرحا واستبشارا .وفي اليوم الثاني قدم
لها برشامة ثانية فذاب قرن اخر وفي اليوم الثالث ، أخرج برشامة وأسقطها
على الارض وسحقها بقدمه ، فصاحت الاميرة وصاح ابوها ولكن ريان قال : ليس
في الدنيا احد يقدر على خلاصها غيري ، وقد اسأتم الي حتى الان ثلاث مرات .




في المرة الاولى كنت قادرا على قهرها لولا لم تؤجل المصارعة ، ثم اعتديتم
علي فنزعتم قانصتي بمساعدة هذا اليهودي اللئيم .. وفي المرة الثالثة اخذتم
بساطي وسفرتي ودفي . فصاحت البنت وابوها معا :- أهو انت ؟ قال : نعم ولن
أفكها حتى تردوا علي جميع ما أخدتم مني . فقالت البنت : لقد قهرتني
وقيدتني في السقف من راسي . وقد والله أحببتك ، وسأتزوجك ولن اتزوج رجلا
غيرك ، رد له يا ابي ما اخذناه منه ... أرجوك رد له كل ما اراد حالا ...


رد الاب لريان جميع ما اخذوه منه فقال ريان : لي شرط اخر ان أقتل هذا
اليهودي الذي جعلته وزيرا لك وتذهب معي الاميرة الى بلدي لأطمئن على اهلي
، قالت الاميرة وابوها .. نعم كما تريد وسأرحل معك الى أقاضي المعمورة ان
شئت . فأعطاها ست برشامات في يوم واحد فذابت القرون جميعها . وكتبوا
كتابها عليه ، وعملوا لها زفة عظيمة لمدة اسبوع . ثم ركبا بساط الريح فطار
بهما في ثوان الى بلده ، ففرح به ابوه وأمه واهل بلده بعد ان يئسوا منه ،
وجددوا الافراح والليالي الملاح ، ثم انتقل بهم الى مملكته الجديدة وعاش
الجميع في ثبات ونبات وخلف ريان والأميرة الأولآد والبنات .



النهاية


*******
[size=12]الفراشة الصغيرة



لم تتخيل الفراشة الصغيرة أنها ستبتعد عن منزلها هذه المسافة ... همست
لصاحبتها ، يجب أن نعود ، أمي نبهتني ألا نخرج من المزرعة .. تعالت ضحكات
الرفيقة : جبانة ، اعلم انك جبانة .. هيا .. تعالي سأريكِ زهرة عذبة العطر

حاولت ألا تستجيب لنداء رفيقتها لكنها لا تحب أن يقال عنها جبانة ، انطلقت
مع رفيقتها حتى وصلتا لزهرة تفوح منها رائحة طيبة .. تمايلت الفراشة
إعجابا برائحة الزهرة ، وتلك الألوان الجميلة التي تزين صفحاتها ، نعم
يبدو عسلها طيب الطعم .. نظرت الفراشتان لبعضهما وانطلقتا كصاروخ موجه
لقلب النبتة ، وانغمستا بين ثناياها تلتهمان قطع العسل المتناثرة بين
زوايا حبيبات الطلع بنهم وشره ... نسيت الفراشة الصغيرة نصيحة أمها : إياك
الابتعاد عن حدود المنزل ، إياك الاقتراب مما لا تعرفين أصله .. نسيت كل
شئ إلا طعم حبيبات العسل ..

بينما استغرقتا بالتهام طعامهما المفضل سادت السماء ظلمة غريبة .. رفعت
الفراشة الصغيرة رأسها بعد أن انبئتها قرون الاستشعار بخطر قريب ، ورأت
الكارثة .. أوراق الزهرة ترتفع بهدوء ، هدوء شديد في محاولة لضم فراشتان
حسناوان اكتشفتا انهما ضحية فخ نصبته الزهرة لهما لتكونا وليمة دسمة لمعدة
جائعة !!

حاولتا التملص لكن الأوراق تضيّق الخناق عليهما حتى بات الموت وشيكا ..
بدأ الاستسلام يدب فيهما إلى أن مُدّت ورقة صغيرة في قلب الزهرة تمسكتا
بها جيدا لتنقلهما لجانب بعيد عن الخطر .. بتعب نظرت الفراشة الصغيرة
لمنقذها ، كانت أمها ، ابتسمت بتعب شاكرة ، كان آخر ما سمعته من أمها :
خبرتني جاراتي الفراشات أنكما ذهبتما باتجاه آكلة الحشرات ، فلحقتكما ..
باتت تستسلم للنوم ولسانها يردد بثقل : أخر مرة يا أمي .. آخر مرة








هل يكفي الحظ

كان لأحد القرويين ولدان اسم الكبير سالم واسم الصغير سويلم أنشأهما على
عادة أهل القرى من حب الأرض وخدمتها بشؤون الفلاحة فلما توفي خلف لهما
أرضا طويلة عريضة فقسماها بينهما وشرعا يزرعان ويعيش كل منهما على نتاج
أرضه كما يعيش أهل قريتهما .

ومرت ثلاثة أعوام كانت أرض سالم خلالها تخصب وتعطي بكل قنطار من البذار
ثلاثين قنطارا أما أرض سويلم فكانت تجدب لا تعطي من البذار الا القليل
القليل فراح سويلم إلى أخيه سالم وطالبه بإعادة القسمة وكان سالم طيب
القلب فأجابه لما طلب وخيره في الأرض فاختار أرض سالم وتبادلا ومرت ثلاث
سنوات أخرى وزرع سالم يمرع ويخصب ويعطي بكل قنطار خمسين قنطارا وزرع سويلم
لا يكاد يجمع بذاره فتحير سويلم من هذا واغتاظ ورجع إلى أخيه يطالبه في
إعادة النظر في قسمة الأرض وكان سالم طيب القلب فقال له:اسمع ياأخي سأجعل
البذار هذا العام من غلتي وأحرث أنا الأرض جميعها ثم أترك لك الخيار في
أخذ أي النصفين بعد أسبوع من نبت الزرع على شرط أن لا تأكل من زرعي ولا
آكل من زرعك فرضي سويلم بهذا الاقتراح وتم تنفيذه كما اتفقا.

وبعد مدة برز الزرع وحان موعد القسمة فبدا لسويلم أ نيقسم الأرض بالطول
حتى يأخذ نصف ما كان له ونصف ما كا ن لأخيه واطمأن باله لذلك فلما رجع
للأرض بعد أربعة أشهر وجد قمحه لا يبلغ طول شبر وقمح أخيه يزيد على مترين
فعجب أشد العجب وتبلد ذهنه وضاقت الدنيا في عينه فمشى في زرع أخيه ناسيا
ما اتفقا عليه ومد يده ليقطف سنبلة قمح وفجأة امتدت يد لتمنعه من ذلك .
دهش سويلم ونظر فوجد فارسا يشبه أخاه أشد الشبه ولكنه يبدو كالشبح فسأله:

- من أنت حتى تمنعني مال أخي ؟

قال الفارس الشبح: أذكر اتفاقكما على أن لا تمس زرعه واحترمه أنا أمنعك لأني حظ أخيك .

فقال سويلم : وأين حظي أنا ؟

- حظك نائم في مغارة كذا من أرض كذا على مسيرة شهر من هنا .

قال سويلم : من أجل هذا أتعثر دائما ولا ينجح لي عمل او مسعى لأن حظي نائم. سأذهب لأوقظه.


رجع سويلم إلى بيته فتجهز لسفر طويل وأخذ معه زادا يكفيه لشهر وركب حماره
ومضى في لهفة وسار سويلم في طريقه يقطع البراري والقفاز وفجأة رأي أسدا
مريضا فسأله الأسد عن غايته فأجاب : أفتش عن حظي

قال الأسد : اذا لقيت حظك فسله ما دواء الأسد المريض في موضع كذا؟

فأجاب سويلم : حبا وكرامة .

ثم تابع سيره وفي اليوم الخامس أقبل على أرض زراعية يحرثها حراث فطرح على الحراث السلام ولكن الحراث انتهره صارخا:

- ما أبلغ شؤمك يارجل لقد ارتطمت سكة المحراث فانكسرت .

ثم بدا للحراث أنه قسا على الرجل الغريب وقال في نفسه طالما انكسرت لي سكة
في هذه الأرض قبل اليوم فما ذنب هذا الرجل ثم أقبل عليه يعتذرويلاطفه
ويسأله هن غايته فأخبره سويلم بأنه يفتش عن حظه فقال الحراث: إذا لقيت حظك
فأخبره عن الحراث في موضع كذا ترتطم سكته فتنكسر عله يجد السبب .

أجاب سويلم:حبا وكرامة .

ثم سار سويلم عشرة أيام فرأى أمرا عجيبا !!رأى احدى وأربعين حمامة بيضاء
كالثلج تطير متجهة الى بركة ماء كبيرة فلما وردت الحمامات الماء عادت سودا
كالغربان ..فعجب من ذلك وأسر ذلك في نفسه وقال لأسألن حظي عن هذا المنظر
العجيب وبعد اسبوع نفق حماره ومات فحمل خرجه مع فضول زاده على كتفه وسار
أسبوعا آخر فإذا هو أمام مغارة مخيفة بين الصخور فقال لعلها غايتي ولعلي
أرى حظي فيها

دخل سويلم المغارة فوجد رجلا على صورته نائما كأنه شبحا فعلم أنه حظه فرفع عصاه وضربه بها قائلا:

- أنا أشقى وأنت تغط في نومك انهض وتحرك .

فنهض الشبح وسار مسرعا ينهب الأرض فاستوقفه سويلم قائلا: قف أسألك عن مسائل حصلت في طريقي.

قال: أنت تسأل وأنا أجيب .

قال : فما بال الحمام ينزل إلى البركة أبيض اللون ويخرج أسود الغربان ؟

قال حظ سويلم : هذا حمام مسحور في بركة مسحورة وزوال السحر يكون بأن ينزل
الحمام الماء عند تمام زوال الشمس عن كبد السماء ثم إن سويلم سأل حظه عن
أمور أخرى فأجابه.

سار سويلم وراء حظه ولكن سرعان ما غاب حظه عن عينيه وبعد مسيرة أسبوعين
وصل البركة المسحورة وأقبل الحمام أبيض كالثلج ليرد الماء فهجهج به سويلم
يطرده ويمنعه عن ورود الماء والنزول به وكلما حاول الحمام وحام حول الماء
ليزل فيه هجهج به سويلم وطرده ومنعه من النزول وظل هكذا حتى انتصف النهار
وزالت الشمس عن كبد السماء فابتعد سويلم وغطس الحمام لشدة العطش فحدث صوت
عظيم ودوي هائل ذهل سويلم وارتعب وغطى بصره وأذنيه لبضع دقائق فلما رفع
يديه عن عينيه وجد لدهشته البركة قد تحولت إلى أرض خضراء فسيحة تظللها
أشجار وتخترقها غدران وأنهار وفيها من جميع ما تنبت الأرض من خضر متنوعة
وفاكهة دانية القطاف ثم أقبلت على سويلم صبية كأن وجهها فلقة قمر وهي في
نضرة الزهر وميعة الصبا تتمايس وتتمايل نشوى بخمر صباها وجمالها ومن خلفها
أربعون وصيفة من أجمل الوصفيات.

أقبلت الفتاة الأميرة على سويلم تشكره على تخليصه إياها ووصيفاتها من
السحر ثم قالت له: ما رأيك أن تعيش معنا في هذا النعيم المقيم والجنة
الوارفة نتزوج وتصبح ملك البلاد..

ولكن سويلم رفض هذا الأقتراح وقال أنه يريد أن يدرك حظه الذي كان نائما فتحرك..

قالت الفتاة بمنطق عذب وصوت رقيق: أليس هذا من حسن حظك وصعود جدك ؟!إنك
أنجيتنا وخلصتنا من السحر فوجب حقك علينا وانت أولى الناس بنا وسأكون
زوجتك المخلصة وهذه الوصائف التي كأنها غافلت رضوان وفرت من الجنان جواريك
وملك يمينك وانت هنا في جنة لا تجوع فيها ولا تعرى ملك ونحن كلنا جواريك ،
نرعى راحتك ونتوفر على خدمتك لنحقق لك عيشا رخيا وبالا هنيا وحياة ناعمة و
سعادة دائمة . .

ولكن سويلم رفض كل ذلك بعناد ولكلما توسلت اليه الاميرة والحت بالرجاء كلما رفض باصرار وقد عزم على متابعة حظه!

واغتاضت الفتيات وهممن بقتله ولكنهن كرهن ان يقتلن من احسن اليهن فتركنه غير اسفات .


وسار سويلم و ابتعد عنهن وبعد ايام اشرف على الحراث فوجده يأكل فسلم عليه ودعاه ليأكل فجلس وأكل معه , وسأله الحراث : هل وجدت حظك ؟

قال : نعم

قال الحراث : وهل سألته عن حالي ؟

- نعم

- فماذا اخبرك ؟

- قال لي : قل للحراث ليحفر حيث ترتطم سكته حفرة كبيرة

قال الحراث : الله اكبر ! قم بنا نحفر فقد والله ارتطمت سكتي قبل قليل فتركتها حيث هي وجئت لأتناول فطوري .

فنهض الحراث فتبعه سويلم فحفر حيث سكته فنكشفت الأرض عن بلاطة فيها حلقة
فتعاونا على رفعها ولدهشتهما الكبرى ضهر سرداب فنزلا اليه بدرج وسارا فيه
وفجئة انبعث منه نور مشع من كل جانب وبين الدهشه والخوف والحذر واصل سويلم
والحراث مسيرهما وما هي الا خطوات حتى بدا لهما شعاع الذهب وبريق الجواهر .

وهجم الحراث على الذهب و الجواهر يمسكها ويتركها ويقفز في فرح و مرح
يشبهان الجنون فلما سكنت نفسه وهدء خاطره واطمأن قلبه الى ان كل ما يرى
ويلمس هو حقيقة راهنة لا ريب فيها ،التفت الى سويلم فأحتضنه وعانقه ثم قال
له: لك نصفه ولي النصف الاخر .

قال سويلم : لا اقبل .

قال الحراث : لك ثلاثة ارباعه ولي الربع ، ان ربع هذا يكفي عيشا هنيا و رخيا الى ولد الولد .

قال ســويلم : لا اقبل .

قال الحراث: فخذ منه ما تشاء ، واترك لي ما يطيب عنه خاطرك , وسأقاسمك
غيره ، فاني اعرف أكثر من خمسة عشر موضوعا في هذه الارض ارتطمت فيها سكتي
في هذه القرى التي احرث فيها .

قال سويلم : لا أقبل

تعجب الحراث فقال : ماذا تريد اذا ؟

قال سويلم :اريد ان تتركني ان الحق حظي فانه تحرك .

قال الحراث : نعم ، لقد تحرك حظك حركه عظيمة ، فجاءك بهذا المال الذي لو كان من حظ مدينة عظيمة لوجدته كبيرا .



قال سويلم دون تفكير : دعني . فاني اريد ان الحق بحظي .


لم يصدق الحراث ما سمع من سويلم ، و حسب انه سيشي به و يجمع الناس عليه ،
وهم بقتله ولكنه لم يرد ان يقتل من جلب له كل هذا المال ، فأخذ ما قدر على
حمله و أعاد البلاطه الى موضعها ، وهو يعجب من امر هذا الرجل الذي يرفض كل
الثراء العظيم ، وتعف نفسه عن هذه الكنوز الهائله و يمشي ليلحق بحظه !!

وسار سويلم ، وظل سائرا عدة ايام ، فوفد على الأسد المريض فتلقاه الأسد
مرحبا ، و ســأله عن قصته فحكى له كل الذي جرى من ساعه تركه الى ان راى
حظه ، ثم ما كان من أمر الحمام و أمره مع الحراث . قال الأسد :

- وهل سألته عن دواء لمرضي ؟

قال سويلم :

- نعم لقد قال حظي : ان شفاءك أن تأكل دماغ رجل أحمق .

قال الأسد مسرورا : لقد كان لك حظ اضعته بحمقك ، وأعطيت لك فرصتان أضعتهما
بخرقك ، ولقد نجوت من الموت مرتين حين كان حظك أمامك ، و ما اراه الا قد
تخلف عنك الان و عاد الى مغارته ، و رجع الى نومه ، ولعمري ما وجدت على
ظهر الأرض أحمق منك . فحيا الله صباحا قذف بك الي لتكون دوائي و شفائي .

وقام الأسد و ضرب سويلم ضربة صرعته لتوه ، و ثنى بأخرى على جمجمته ، فستخرج دماغه و أكله .



النهاية






[/size]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديومة قمرـر في قلب كل بشر

avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 15182
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 23/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الثعلب يأكل القمر   الأربعاء 25 أغسطس - 14:39

مشكوؤوؤوؤوؤرة يسلمووو و الله رووعة القصة حيييل حلوووة يسلمو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
اسيرت ديمة بشار

avatar

عدد المساهمات : 10
نقاط : 15165
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 24/08/2010
الموقع : من:فلسطين _ الاقامه:الاردن

مُساهمةموضوع: رد: الثعلب يأكل القمر   الأربعاء 25 أغسطس - 16:48

مشكورة حبي ع القصة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ديومة قمر الاقمار

avatar

عدد المساهمات : 16
نقاط : 15170
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 25/08/2010
الموقع : في قلب لأمورة ديما...

مُساهمةموضوع: رد: الثعلب يأكل القمر   الخميس 26 أغسطس - 18:06

يسلموو ع المشاركه في الرد ع الموضوعي ...........
يسلموو
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الثعلب يأكل القمر
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
شبكة شلالة العذاورة :: القصـص و الـروايـاـاآآت ...-
انتقل الى: